التخطي إلى المحتوى

اندلعت مظاهرات عارمة  وصدامات بشوارع مدينة بروكسل مقر البرلمان الأوروبي بسبب قانون الهجرة  الجديدة، وينص قانون الهجرة الجديد على وضع العائلات المهاجرة مع أطفالهم معزولين في مراكز احتجاز “أشبه بالسجون”، وعلى إثر قانون الهجرة الجديد اندلعت المظاهرات أمام مقر البرلمان الأوروبي ببلجيكا،ومن الجدير بالذكر أن الحملة الأخيرة ضد الأسر المهاجرة والتي نجم عنها هذا القانون المعيب الذي يتنافى مع حقوق الإنسان، خاصة ولأن أعداد المهاجرين غير الشرعين الذي صدر القانون بحقهم تزايد بشكل كبير للغاية خلال الفترة الماضية.

وجاءت هذه التظاهرات  كرد فعل على الحملة المتصاعدة بأوروبا والتي يقودها “الشعبويين” واليمين المتطرف ضد المهاجرين غير الشرعيين، وبتطبيق قانون الهجرة الجديد سيتضاعف أعداد الأفراد والأسر الذين سيقيمون داخل مراكز احتجاز.

تظاهرات ضد قانون الهجرة الجديد ببروكسل
تظاهرات ضد قانون الهجرة الجديد ببروكسل

صدامات واشتباكات بمدينة بروكسل أمام البرلمان الأوروبي

هذا وقد حمل المتظاهرون لافتات تندد بالقانون الجديد الذي يضع المهاجرين في خانة الأسر القصري، ومعهم أيضا طالبي اللجوء، مما سيمنع طالبي اللجوء من التواصل مع السلطات المعنية بإنهاء إجراءات البت في طلبات اللجوء، وذلك سيمنعهم  من القيام بالإجراءات المطلوبة لاستكمال طلبات اللجوء الخاصة بهم.

تظاهرات ضد قانون الهجرة الجديد
تظاهرات ضد قانون الهجرة الجديد

وذكر موقع “سود أنفو” ببلجيكا إن الصدمات قد اندلعت عندما قذف المتظاهرون رجال الأمن بالحجارة، ويقدر عدد المتظاهرين بأكثر من 5 آلاف متظاهر، وتعاملت  العناصر الأمنية مع المتظاهرين بعنف وقوة باستخدام العصي وخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع، وقامت الشرطة البلجيكية باعتقال وتوقيف عدد المتظاهرين في محيط مقر الاتحاد الأوروبي.

أقرأ أيضا وتعرف على:

عاجل | محمد صلاح كلاكيت ثاني مرة يحصد جائزة أفضل لاعب في استفتاء هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)

وبدأت تظاهرات اليوم عقب الحملة الأخيرة التي قامت بها حكومة بلجيكا ضد المهاجرين غير الشرعيين، وبسبب القانون الذي سيضع العائلات المهاجرة وأطفالهم في مراكز احتجاز، كما ينص القانون أيضا على  ترحيل البعض، كما حمل البعض من المتظاهرين لافتات كتب عليه “ضد مراكش”، في إشارة إلى المدينة التي تم توقيع الاتفاق بها.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.