Take a fresh look at your lifestyle.

بعد تحشيد ترامب..إيران ترضخ وتطلب مفاوضة أمريكا في قطر أو العراق

هل كان من المتوقع أن تهدأ لهجة إيران حيال التصعيد القائم بين طهران وواشنطن؟ دعى مسؤول إيراني بارز إلى ضرورة الجلوس على الطاولة في مفاوضات ترسم خطوط حمراء لها، على أن تتم في  قطر أو العراق.

وجاء المطلب الإيراني في الوقت التي تحشد الولايات المتحدة قطعها العسكرية والقاذفات في الشرق الأوسط والتي وصل بعضها إلى قطر حيث قاعدة العديد الجوية. مع تزايد التوتر خصوصاً بعد إعلان كلا من الإمارات والسعودية تعرض سفن تجارية تابعة للبلدين الخليجيين إلى التخريب في قبالة ميناء الفجيرة في الإمارات.

مفاوضات إيران والولايات المتحدة

ويقول حشمت الله فلاحت، رئيس لجنة الأمن القومي والسياسية الخارجية في البرلمان، ان السلطات العليا في إيران والولايات المتحدة ترفضان الدخول في حرب بينهما. مشيراً إلى أن أطراف ثالثة متعجلة إلى تدمير جزء كبير من العالم. والذي شجعهم ذلك بسبب السلبية في إدارة التوتر بين الجانبين والذي من خلال الإجتماع يمكن إنهاءه.

ترامب يتراجع: لا أريد الحرب

ويأتي النداء في الوقت الذي أنخفضت لهجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الحرب مع إيران حيث قال أنه لا يأمل ان يتحول التوتر الحالي الى حرب. فيما كان أستبعد المرشد الأعلى الإيراني “علي خامنئي” فرضية إندلاع حرب بين طهران وواشنطن. لكنه جعل توازناً في التصريحات من خلال إظهار كامل الإرادة في مقارعة بلاده للشيطان الأكبر، في إشارة إلى العدو اللدود أمريكا.

وقامت واشنطن بإرسال حاملات طائرات الى الخليج بالتزامن مع سحب دبلوماسييها في العراق، كما ان البنتاغون وافق لاحقاً على نشر بطاريات باتريوت في الشرق الأوسط. وتمتلك الولايات المتحدة الأسطول الخامس الذي مقره في البحرين، وهو ذات إستراتيجية هامة بسبب موقعه الجغرافي المميز والذي يمنح فاعلية أكبر في التعامل مع أي إنفلات أمني في مياه الخليج.

وترفض إيران المفاوضة على الإتفاق النووي مرة أخرى مع واشنطن، والتي أنسحبت منه الولايات المتحدة بشكل آحادي، فيما لا يزال الشركاء الأوروبيون وغيرهم الموقعين على الإتفاق مع إيران، متمسكين بالإتفاقية المبرمة في العام 2015، حول تقليص أنشطتها النووية مقابل خفض العقوبات الإقتصادية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.