Take a fresh look at your lifestyle.

الانتخابات التركية | اسطنبول تتأرجح بين تصريحات حلفاء أردوغان وخصومه وأنقرة وإزمير وأنطاليا رسمياً للمعارضة

الانتخابات البلدية التركية، ليست كغيرها من الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة بل هي مُنتهى الصراع بين القوى السياسية التركية سواء منها ما هو موالي للسلطة بقيادة حزب العدالة والتنمية، أو من اصطف إلى جانب المعارضة بقيادة حزب الشعب الجمهوري المعارض، ومنذ قليل بدأت البيانات شبه الرسمية تضح للعيان حول النتائج الحاسمة لتلك الانتخابات الشرسة، والتي تأكد فيها فوز حزب العدالة والتنمية بنسبة وصلت إلى 52 % من إجمالي أصوات الناخبين بأنحاء المدن التركية، ورغم فوز حزب العدالة والتنمية الحاكم بتلك الانتخابات إلا أن الأرقام والمؤشرات تُشير إلى أن هذا الفوز هو هذه المرة بطعم الخسارة … فكيف هذا .

نتائج الانتخابات التركية منذ قليل

حيث أعلنت مصادر رسمية تركية أن تحالف الشعب بقيادة حزب العدالة والتنمية الحاكم قد حصد 52%من أصوات الناخبين بالانتخابات البلدية الحالية 2019، في مقابل حصد تحالف الأمة بقيادة حزب الشعب الجمهوري لنسبة 38% من أصوات الناخبين وذلك بالفوز بمدن رئيسية يتقدمها العاصمة أنقرة فضلاً عن مدينتي إزمير وأنطاليا، ولكن ما هو الوضع في إسطنبول .

اردوغان اليوم أثناء الإدلاء بصوته .

نتائج الانتخابات البلدية التركية في إسطنبول

ورغم أن مدينة إسطنبول وهي أكبر المدن التركية على الإطلاق هي المعقل الرئيسي لحزب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان والذي أعلن هو نفسه في تصريحات له أن حزبه قد خسر الانتخابات بتلك المدينة، بل وأضاف أن على حزبه إعادة النظر في الأخطاء لمعالجتها .

إلا أن الأمر في إسطنبول يتعقد بعد أن تضاربت تصريحات أردوغان مع رئيس وزراءه بن علي يلدريم، الذي أعلن هو نفسه كمرشح عن حزب العدالة والتنمية في إسطنبول فوزه بالانتخابات البلدية .

بن يلدريم يعلن فوزه ببلدية إسطنبول .

ولكن وفور إعلان يلدريم تلك النتيجة التي تضاربت مع تصريحات الرئيس التركي نفسه، قام مرشح المعارضة أكرم إمام أغلو برفض تلك التصريحات بل ورفض أي نتيجة تُفيد هزيمته، مُؤكداً أن هذا إن حدث فيدل على أن تلاعب ما قد تم في نتائج انتخابات بلدية إسطنبول، والمعارضة لن تقبل بأي حال من الأحوال بمثل هذا التلاعب .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.